آخر الأخبار
ِ"الحب" في مجتمعاتنا المحافظة - الجمعة, 18 تشرين2/نوفمبر 2016 09:03
هل حب علي حسنة لا تضر معها سيئة؟ - الثلاثاء, 20 أيلول/سبتمبر 2016 06:01
بين المادة وما وراء المادة - الجمعة, 22 تموز/يوليو 2016 12:30
عالم الدين ليس معجزة! - الثلاثاء, 08 آذار/مارس 2016 13:08

الوسط: أصحاب الطلبات الإسكانية في كرزكان يعتصمون أمام مشروع اللوزي مطالبين بأحقيتهم فيه مميز

صحيفة الوسط - الأربعاء 27 يناير 2016م - اعتصم مساء أمس الثلثاء (26 يناير/ كانون الثاني 2016) العشرات من أهالي كرزكان ممن لديهم طلبات إسكانية؛ وذلك أمام مشروع اسكان اللوزي الواقع بالقرية نفسها. مطالبين وزارة الإسكان بتخصيص هذا المشروع لتغطية طلبات أهالي القرية، على اعتبار انه أملهم الحالي للخلاص من جحيم ظاهرة تكدس العوائل في منزل واحد. ويبلغ عدد الطلبات الإسكانية في قرية كرزكان بحسب المعتصمين نحو 511 طلباً بينما يبلغ عدد الوحدات السكنية في المشروع 832 وحدة سكنية.

وتحدث لـ «الوسط» عبدالجليل عبدالله قائلا «نطالب بأحقيتنا في الحصول على الوحدات السكنية الواقعة في قريتنا، إذ نعتبرها الأمل الحالي والوحيد في المنطقة لخلاصنا من جحيم الظاهرة التي بدأت تتفشى في القرية وهي تكدس العوائل في منزل واحد. علماً بأن بعض هذه المنازل لا يصلح أصلا للسكن».

وأضاف عبدالله والذي يملك طلباً اسكانياً منذ عشرين عاماً «يضم هذا المشروع 832 وحدة سكنية. وهذا الرقم كفيل بتغطية جميع طلبات أهالي القرية البالغة 511 طلباً، وبالتالي حل مشاكلهم المتعلقة بالسكن، ولاسيما أن أغلب أصحاب هذه الطلبات يسكنون في غرف بمنازل آبائهم ومضى على طلبات العديد منهم أكثر من 13 عاماً والبعض وصل 20 عاماً».

من جهته قال يونس عبدالنبي ان هذا المشروع «مقام على أراضي قريتنا ومن حقنا المطالبة به من باب الحفاظ على النسيج الاجتماعي والترابط الأسري الذي يدعمه مشروع الدولة في امتداد القرى. بالإضافة إلى أن هذا المشروع قد يكون الأخير في المنطقة في هذه الفترة، لذلك نعتبره الأمل الوحيد الحالي لإخراج أهالي القرية من الأزمة الإسكانية».

وحضر الاعتصام أصحاب طلبات قديمة بلغ عمر بعضها أكثر من عشرين عاماً. علي عبدالكريم حبيب صاحب طلب اسكاني منذ العام 1995، أي بلغ عمر طلبه 21 عاماً. يقول «تقدم بي العمر وأنا لازلت أنتظر فرصتي بالحصول على منزل يأويني وعائلتي. فأنا لازلت أسكن بمنزل أبي والذي يأوي ثلاث عوائل. وهذا المشروع بالنسبة لي أملي الأخير لذلك أنا هنا مع ابناء قريتي للتشبث بالأمل في الحصول على وحدات سكنية تخرجنا من ضيق التكدس في غرف منازل آبائنا».

إلى ذلك، قال علي عباس البصري «طلبي الاسكاني مضى عليه 12 عاماً ولا أريد أن يصل عمره أكثر كما هو حال بعض أبناء القرية. أريد أن أسكن منزلاً قبل أن يتقدم العمر بي أكثر. فما فائدة المنزل عندما أنتقل له وقد تقدم بي العمر».

وأضاف البصري «أسكن حالياً في منزل أبي بقرية عالي. ويسكن معنا إخواني مع عوائلهم. إذ يبلغ مجموع العوائل في هذا المنزل الذي وهبه لأبي، المرحوم الحاج حسن العالي، أربع عوائل. جميعنا أصحاب طلبات اسكانية. لذلك نأمل في الحصول على وحدات اسكانية من هذا المشروع تعيدنا للقرية التي ولدنا فيها وتحقق أمانينا في الحصول على سكن. وعليه نرجو أن يصل صوتنا للمعنيين في الدولة وأن يتم النظر في طلباتنا بعين الاعتبار».

القراءات 632 مرات
تقييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
محرر الأخبار

حساب رسمي لفريق التحرير بالموقع

الموقع : karzakan.info
الدخول للتعليق

أخبار كرزكانكم